الأربعاء، 13 صفر، 1429 هـ

ارجوكم لاتسخروا مني ...شكرا جودي بلانكو

الي من ابكوا انفسهم حتي الرقاد لأنهم مختلفين

اهدي اليكم هذا الكتاب

جودي بلانكو

انا مش فاكرة الاهداء بالظبط

بس وقتها حسيت ان الكتاب ده ليا لان كتير اوي من تفاصيل حياة بطلته كنت انا بعيشه او عيشته

نسيت اشكرها وقتها

بس رجعت افتكرها تاني واقولها شكرا ياجودي بلانكو

سيتبرأ البشر من الشر... ويرونه فينا

كعادتها تحاول فهم المشاعر
في ذهنها السؤال يتدافع وراء الآخر والاجابات دوما قاصرة
هي بذلك تسبح عكس التيار
وعليها ان تنسي سكة السلامة لانها لاتحمل معرفة
ستخبرنا أن :الطريق وعر الا علي هؤلاء الذين لايرون له بديلا ويدفعون الثمن راضيين
متذكرة ذلك الإرث الذي تحمله في قلبها وتحفظه بعيدا عن ايادي البشر ...مبررة فعلتها بعدم قدرتها علي نقل الاسرار لمن لايستحق
وتبتسم متذكرة حبها لهؤلاء القادرين علي قراءة الاسرار من الواح الحياة العادية
"ولكنها سرعان ما تعود لشرها وتهمس في سرها:" "لن يستطيعوا ان يصلوا الي ذلك الإرث الذي يحمله قلبي
سحر الموجي

الاثنين، 11 صفر، 1429 هـ

ياقلوبنا انتي ليه دايما علي سفر...ده ذنب قلوبنا؟ ولا مكتوب؟ ولا قدر؟

هو انت هترجع من السفر امتي؟
سؤال دائما ما كان يسيطرعلي ذهنها
ولكنها تمنع نفسها من سؤاله في اللحظة الاخيرة
حتي لايتهمها بالجنون فهو بالفعل عاد من سفره
_______________________________________
قد تصيبه الدهشة والذهول عندما يجدها يوما تنتظر علي محطة القطار
ويسألها من تنتظرين؟
تجيب متلعثمة انتظر صديق عائد الان من سفره
ستخفي عنه انها تنتظره
:وتحدثه بصوت لايسمعه
حاسة ان في جزء منك فقدته وانت راجع من السفر
ساعات بحس انه مات فازعل واخاف علي بقيتك
وساعات احس انك قتلته فازعل منك وعليك

الخميس، 7 صفر، 1429 هـ

كنت هناك



لاول مرة تعيش هذا العام عيد مختلف


لا تعاني القلق


لاتنتظر شيئا ...مطمئنة في يأسها


غادرت هناك


ونزلت لأرض الواقع


تلقت الوردة حمراء اللون

وعاهدت الكون علي نجاحها مهما كان الثمن


تجاهلت أنين بداخلها


وسدت اذانها عن امرأة تصرخ لتخبرها ان تلك الوردة تلونت بدماء جراحها

الثلاثاء، 5 صفر، 1429 هـ

نظرة عابرة


كانت تلك النظرة العابرة هي اصل كارثة حب
انتهت بقتل هذا القلب....


ليس لدي شروط


فقط اقبل قلبا يحاول ان يحيا من جديد


وتناسي نظرة عابرة ذهبت به الي الجحيم يوما

السبت، 2 صفر، 1429 هـ

صباح عادي ...عادي جدا

تستعد للذهاب لعملها
يسترعي انتباهها بوكية الورد
فتقرر ان تختار وردة لكل حد هتقابله انهاردة في يومها
وفي الآخر تختار وردة لنفسها
بس
وردتها اللي بتختارها ورقها كله بيقع ورقة ورا التانية
بتحاول تلملمها بس كل ماتاخد ورقة من علي الارض تقع واحدة تانية
سابتها ومشيت
هي جت عالوردة يعني؟
ملحوظة :ضمانا لحقوق الملكية الفكرية قام السيد احمد حربية بوضع علامة الاستفهام في آخر البوست وطالب بالاشارة لذلك

الأحد، 25 محرم، 1429 هـ

كان هنا منذ قليل


تستمع الي خطواته وهو قادم

تبتسم في تلك اللحظة التي سيدق فيها الباب

تنتظر دقاته ولكن لا يأتيها سوي الصمت

تختلس النظر من خلف ستائر النافذة فتراه عائدا من حيث اتي

يسألها الناس عنه

تخبرهم في ابتسامة هادئة تغالب الدموع

كان هنا منذ قليل