الجمعة، 4 صفر 1430 هـ

الجرح ده كان بيوجعني زمان

كنت اجري بكل قوتي
حتي وقعت وتمزق حذائي
استطاع هو ان يتبين تلك الندبة في كعب رجلي الايسر
لم يكن يعلم اني امتلكها
وكنت قد نسيت ان احكي له امرها
نظر الي متسائلا
:فسرحت قليلا وسافرت ثم رجعت بابتسامة لاحكي له
تلك الندبة اورثني اياها جرح قديم
الجرح ده كان بيوجعني..بيوجعني اوي
بس دلوقتي مش فاكرة اي حاجة عن تفاصيله
كل محاول افتكر ايه اللي حصل ؟ او مين تسبب فيه؟
او ازاي ده حصل؟
مش بفتكر حاجة خالص
كل محاول اكتر .. ذاكرتي مبتدنيش غير نتيجة واحدة وجملة واحدة اقولها
"الجرح ده كان بيوجعني زمان "

الخميس، 3 صفر 1430 هـ

عينان بلون العسل

عينان بلون العسل
تذكرني -كلما استحالت العشرة بيننا-ان الرباط ابدي
تجعلني ابتسم رغما عني ثم ابكي
وتبقي العينان لاتدرك الرباط
لاتلحظ ابتسامتي ودموعي
ولاتمر من هنا لتقرأ ماكتبت

الأربعاء، 2 صفر 1430 هـ

قضي الامر

حرمة نفسي لاينتهكها غيري
وانا لاينال مني سواي
وان كان لابد من قتلي
والله لاقتلن نفسي قبل قاتلي

الاثنين، 29 محرم 1430 هـ

وابينا ان نتمها خمسا

ملخص ماسيتم ذكره
احب كلا منا الاخر 4 مرات وابينا ان نتمها خمسا

كلانا لايتذكر المرة الاولي فلقد كانت سرا
اما المرة الثانية فلقد اخبر الجميع انه يحبني ونسي ان يخبرني، فاحببته سرا كالمرة الاولي
في المرة الثالثة ازداد عشقا لي فاحب امرأة اخري ،وازددت عشقا له فتورطت في عشق رجل آخر
وعلي رقعة الشطرنج كانت المرة الرابعة ووفقا لخطة نابليون الشهيرة ..هددني بقتل ملكي الاسود بفيله الابيض
فاخبرته تفضيلي للموت حبا وعشقا له عن الموت بواسطة الفيل الابيض ،ابتسم وكان من نصيبي-علي غير العادة- الربح
مرت ايام كثيرة ..لاادري قد تكون سنوات
وتقابلنا من جديد في حفل صاخب ودعاني للرقص معه
اووه لم اكن اعلم انه يجيد الرقص بهذه البراعة
ليس هذا هاما الان
فلقد حان موعد المرة الخامسة
ظللنا نرقص رقصتنا ..ثم توقفت فجأة منتبهة الي اننا نرقص رقصة هادئة علي انغام صاخبة
ياالله رقصتنا غير متناغمة مع الكون
لم تسمح لنا الظروف بالحديث وسط هذا الجو الصاخب ..ولكننا اتفقنا وابينا سويا ان نتمها خمسا
كلانا كان يدرك حقيقة "عناد نظام الكون"
وهو علي اية حال لم ولن يستجيب لرغباتنا الشخصية او نزعاتنا العاطفية

ملحوظة :نصحني -من اضن عليكم بذكر اسمه-الا انشر هذه القصة علي مدونتي
وقد استجبت بالفعل لطلبه ولم انشر سوي ملخص ماحدث ..اما القصة كاملة فلقد ضننت عليكم بها مثلها مثل اسم صاحب النصيحة

الجمعة، 26 محرم 1430 هـ

حين ...وقتها ...


حين تستغرق في الالم لدرجة لاتشعر فيها به


حين تخسر ولشدة ماتخسر ..لاتقدر علي تقبل فكرة المكسب


حين تتحول الي وقودا للحظات


فلكي تمر عليك لحظة جديدة في حياتك ينبغي ان تفقد جزء منك


حين تحاول السعي للذهاب لركن بعيييد لتجلس فيه علي هامش الحياة


وقتها قد تستشعر مآساتي

الأربعاء، 24 محرم 1430 هـ

كل سنة وانتي طيبة ياماما مها

كنت اعد لذلك اليوم
متوقعة ان اقضيه علي ارض الاسكندرية المباركة
كنت اتوقع ان الحزن ولي وانه يوم فرح عظيم
وكم من مرة ظبطت نفسي متلبسة وانا اتخيل كيف سأخبرك كل عام وانتي طيبة ياحبيبتي
وأسألك مداعبة اياكي كم بلغتي من العمر؟
حلمت كثيرا بمخططات شريرة اشترك فيها مع نانا وهبة لنفاجئك بعيد ميلادك
كنت سأشترط عليهم ان تكون التورتة بيضاء
كانت هبة ستبتسم وتقول ربنا يخليلنا ماما مها دايما مجمعانا
ونانا ستشرح لنا محتويات التورتة ..وربما تخبرنا عن طريقة مبتكرة لصناعتها
ستشيد بلابيرما
ثم تلوذ بالصمت ..مع رسم ابتسامة ساحرة علي وجهها تنطق بكل ماتريد ان تقوله
ماما مها ..عفوا
فانا هنا ..علي مكتبي في العمل
كلما مرت اللحظات اشعر بالتضاؤل
ليس لدي تفسير ياامي
سوي ان البحر كان عميقا ..عميقا جدا ..اعمق مما استطيع اللهو فيه
سامحيني ياامي
فالحزن والانكسار يداهمني بقسوة ..ويتملكني الخجل
لاني حزينة يوم عيد ميلادك
حزينة ولا املك سوي ان اخبرك كل سنة وانتي طيبة
كل سنة وانتي احلي ماما مها في الدنيا
اخبرها لكي اخر اليوم واتمني ان يكون عيد يوم وجودك في الوجود مر سعيدا جميلا عليك
الكلام بالاحمر طبعا لشكسبير

السبت، 20 محرم 1430 هـ

قصة قرار عبور طريق

لم استطع يوما عبور الشارع
دائما هي رحلة جهاد لعبوره تنتهي بالفشل الذريع
اه كم هي قصيرة المسافة بين الرصيفين
ولكني دائما لااستطيع اجتيازها
ابي دائما يزعجني اتجهي لليمين قليلا اتجهي لليسار قليلا انتظري حتي تمر تلك العربة
امي تحذرني ان الله سيغضب علي ان لم اسمع كلام ابي
وابقي انا مشتتة بين صراخ وتحذيرات
ااااااااااه
تعبت ..اريد العبور مهما كانت العواقب
لا لا لن استمع لاحد
ايضا لن انظر باتجاة العربات
سأغمض عيني واعبر
اما ان انجح او يختارني الموت لنتقاسم دور النهاية سويا

الخميس، 18 محرم 1430 هـ

وعندما ينتابني الحنين ..اتذكر وهم لايتذكرون


إلي كل تفاصيلي المشتتة والموزعة علي مدار 22 عاما
إلي كل شخص مر علي احداثي ضيفا او مقيما او مستديما
الي اعدائي -ان كان لي-قبل اصدقائي
بحبكوا والله :)
بالأمس كنت أتشبث بالماضي ليستمر معي في الحاضر ويصحبني إلي المستقبل
لذلك كنا نكره بعضنا البعض ..يكرهني هو لأني أجهل كينونته كماضي واريده أن يبقي معي ،وأكرهه هو لأنه لايستجيب لمطلبي
اليوم سلمت بأنني يجب أن أترك أحداث وأشخاص لأقابل أحداث وأشخاص اخري ،وأقتضي دور الماضي في حياتي علي تسجيل الذكريات حلوها ومرها
وكنت في وقت فراغي ينتابني الحنين الي
ريهام صديقة كي جي تو التي لفتت نظري الي انني آكل كثيرا من الارز ،وميس حكمت التي علمت ان امي ذهبت في اول يوم للعمل من تسريحة شعري الذي حاول ابي ان يفعلها لي ،ورانيا التي كانت تأخذ مصروفي لتشتري كيس شيبسي وتسألني في اندهاش بعد إنتهاء الفسحة لماذا لم تأتي معي لتأكلي الشيبسي
ناريمان التي نظرت لي شذرا اول دخولي سنة اولي ابتدائي وابتسمت لي في السنة الثانية عندما احضرت زمزمية مثلها
الصف الثالث الابتدائي والجلوس في الصف الاخير دائما وحدي لاني حضرت المدرسة الجديدة متأخرة
دينا التي اشتكت انها ستضطر للتحدث مع الطوب لانها ليس لها اصدقاء ،واضطررت ان اكون صديقتها بدلا من الطوب –دينا الان طبيبة تسمع مرضاها بصدر رحب –
نوران التي ادانتني باني افلسف كل الاشياء واحرجتني عندما كنت في الصف الثاني الاعدادي ..فصمت طوال العام وانتقلت للمقعد الاخير وقضيت وقتي في حل المسائل الرياضية
- بالامس جلست نوران بجانبي في المكروباص كانت منهمكة في المذاكرة
ولاني اتذكر وهم لايتذكرون ،اكتفيت بمتابعة تفاصيلها والاستماع لاشيائها وهي تحكي
ولكن نوران غلبتني بالتفاتة منها لتسألني هو انت مش فكراني؟
فسلمت عليها بابتسامة هادئة يملؤها النشوة والفرحة في اعماقي
نوران كانت ذاهبة لامتحان بكالوريوس الهندسة –يبدو انها تعثرت بعض الشئ في الدراسة-

ميس سناء مدرسة اللغة الانجليزية كانت هادئة لدرجة لاتستوعب فيها اني فتاة شعنونة
قابلتها الشهر الماضي في وسط البلد ..اخبرتني بعد مرور 6 سنوات انها لايمكن ان تنسي ذلك الوجه الشقي
سلمت عليها مرددة محا الموت اسباب العداوة بيننا
فضحكت ضحكة صافية لم ار مثلها من قبل اكملت طريقي وانا معي حقيقة جديدة وهي ان ميس سناء لديها اوبشن الضحكة

ذلك الصباح الذي ذهبت فيه لسينابون وجلست في الدور الثاني وللمفارقة وجدت نصف كعكة السينابون في مكانها لم يأكلها احد بعد
تلك الضحكة التعجبية علي نصف القطعة السحرية هذه ..كلما ذهبت لسينابون في اي فرع من فروعه اجدها
لاادري ولكن الاحداث تصمم ان تجتمع ماضيها وحاضرها ومستقبلها في مكان واحد
يعدني الماضي ان نسيته .. ان يأتي ليسلم علي بابتسامة وديعة
ويعدني المستقبل ان آمنت له ان يأتي لي بكل ماهو خير
والحاضر يأمرني الا اتعامل مع الماضي والا افكر في المستقبل
لان حقه ان اعيشه
ومازال الصراع قائم بين ثلاثتهم
وكل هذا لاينفي واقعي و انني عندما ينتابني الحنين ..اتذكر وهم لايتذكرون
  • الصورة بعدسة رشا جدة في كافتيريا نقابة الصحفيين

الثلاثاء، 16 محرم 1430 هـ

انهم يغيرون اسمي


لم انتبه سوي اليوم لتلك المؤامرة


اسمي اميرة هشام ولكن علي مدي عمري يصمم كثير من الاشخاص ان يحولوا اسمي الي اميرة هاشم


علي مدار رحلتي التعليمية التي استغرقت 17 عاما


كنت اذهب في بداية كل عام لتصحيح اسمي في كشوف اسماء الطلاب من اميرة احمد هاشم الي اميرة احمد هشام


ومع مرور السنوات اعتدت الامر ولم اعد اتبرم


وفي منتدي جمانة الذي كان ملتقانا في المرحلة الجامعية


ايضا لم اسلم من الرد لتصحيح اسمي


حيث كتب عننا في مرة صديقنا احمد الدريني وغلط في اسمي ليكتب اميرة هاشم


وبدل من الدخول للرد علي موضوعه في المنتدي ..دخلت لاكتب ان اسمي اميرة هشااام


حتي مطعم القزاز كان له دور في تلك المؤامرة ..عندما طلبت اوردر باسمي واخبرته بحروف واضحة اميرة هشام،وجاء الدليفري بورقة حساب متكوب عليها اميرة هاشم


عند دخولي نقابة الصحفيين ..ذهبت لعمل البطاقة الشخصية وختمها من هناك ..وماكان من الموظفة المسئولة سوي الغلط في اسمي لتكتب اميرة احمد هاشم..صلحته وابتسمت لي معتذرة

ولكني توقفت عن تقبل الامر باعتيادية وصرخت وقتها بداخلي " لااااا انهم يغيرون اسمي"




هامش:
عند كتابتي لهذه التدوينة كنت اغلط في اسمي فبدلا ان اكتب اميرة هشام كنت اكتب اميرة هاشم وكأنهم قد اشركوني معهم في المؤامرة ضدي

الثلاثاء، 9 محرم 1430 هـ

علي مسئولية روحي

هكذا لم يحالفهم اليقين او التثبت
اختلفوا جميعا
قالوا لملم روحها ثم بعثرها
وآخرون قالوا : بعثر روحها ثم لملها
غرباء هم ..يختلفون دائما ويعطوا اهمية لترتيب الافعال
وانا اهتم بالافعال فقط
فعل الاثنين ولافرق عندي في الترتيب
ذاقت روحي طعم الاثنين (اللملمة والبعثرة
واصبح بعد ذلك الاختيار لها
فلتتلملم او تتبعثر علي مسئوليتها

الاثنين، 8 محرم 1430 هـ

عندما تصبح التعبيرات خائنة

تؤرقني بشدة خيانة التعبير لي
دائما وابدا يخونني
انه لايدري مااتكبده من مشاق
لاترجم مابداخلي من مشاعر واحاسيس وافكار
و بعد كل هذا يأخذها مني ويخونني
ولاينقلها كما اريد
لاادري ما الحل؟
لاتخبروني عن الصمت
وهل اعتقدتم انه الحل؟
للاسف لم يكن
لقد جربته
لم يكن الصمت سوي تفويض له ليخبر الآخرين عني مايريد
تمادي في خيانته لي :(
هو الآن يرفض ان يكمل الكلام ..هو الآن يتصارع معي..لذا لن اقدر علي تكملة التدوينة
عذرا لن تفهموا شيئا ..فالتعبير مصّر علي خيانتي