السبت، ٦ جمادى الآخرة ١٤٣٠ هـ

انسوني ربنا يكرمكم

ولم اتمني شئ ياالله 
سوي ان ينساني البشر في كل اللحظات الماضية

فمامضي كله حماقات ..مجرد حماقات
عليهم ان ينسوا الكثير حتي استطيع ان اتذكرهم      

الأربعاء، ٣ جمادى الآخرة ١٤٣٠ هـ

اللقاء الاول


عادة اللقاء الأول في العلاقات الانسانية هو لقاء عابر
ولكن باعتبارها لاتملك علاقات انسانية نمطية
فالعرف  لديها مختلف  وخصوصا اللقاء الاول  
عادة في اللقاء الاول يتصف الشخص بصفة الصديق وقت الشدة
ربما يظهر الشخص ليقف بجانبها في تلك الازمة -ازمة موقف او ازمة حياتية فعلية  ازمة  اي ازمة
ثم يرسموا حدود علاقتهم او صداقتهم بعد ذلك  .. يتعرفوا علي الاسماء فيما بعد
ربما تعرفت علي احدهم عندما اخبرني انه يسمع عنها وسألها في انبهار  هو انتي اميرة؟
لعل  سؤاله البسيط وقتها استطاع ان يخرجها  من هامشيتها التي تتوهمها
اما آخر فكان عندما تعرضت للاحراج الشديد فابتسم لها ويبدو ان ابتسامته كانت سببا كافيا لطمأنتها وفتح ملف علاقة انسانية جديدة
تلك البسيطة التي اخذتها من يدها لتعرفها علي باقي المجموعة في الوقت الذي كانت لاتجرؤ علي الجلوس وسط البشر
وذات الرداء اللبني التي لم يكن هناك وقت لتعرف اسمها فقط جاءت في غضون مصيبة وكان ينبغي ان تقف بجانبها 
لازالت تؤرخ ليوم صداقتهم بانه اسود يوم في حياتها..وترضي ذات الرداء اللبني بتسمية ذلك اليوم لانه كان يوم اسود بحق لايشفع في سواده حتي بداية تلك الصداقة
جميع من عرفوها   وقفوا بجانبها اولا وبعد تفرغهم من الازمة بدأوا يرسموا علاقتهم الانسانية بها
  


 

دعني أعيش المأساة واعدك الا تكون النهاية مأسوية


ومن قال لك انك ستقدر علي حمايتي من الالم؟
انت قادر علي الكثير ..ولكنك في كل مرة ستتغافل احزان اللحظات التي سأمر بها
ربما لن نذكرها ابدا 

اعرف انك الصواب ولكن أنسيت انني عنيدة 
ألا تعرف انني صعبة المراس  اؤمن بنفسي إلي أقصي درجة
املك من الكبرياء مالايملكه غيري

لاتخبرني عن ذكاء الآخرين  فانا لم اهن ذكاء احد ..احترم ذكاؤهم  تماما كما احترم نفسي 
أثق بك دائما ..ولكن لماذا لاتثق بي انت هذه المرة؟
لماذا لاتتركني انهي تلك المعركة الدائرة في صمت
احتاج للهدوء والصمت 
وانت تصر علي ادخال عناصر جديد في الحرب
بالله عليك ..اتركني  فانا اجيد التصرف ..اجيد ادارة الامر
لا تخشي علي ..مررت بالكثير من الآلام..اريد اللعب مع الحياة ولا اسعي للربح ..اللعب مع الحياة -حتي لو كان مأسوي-يكون ممتع احيانا 
دعني أعيش المأساة وحدي  واعدك الا تكون النهاية مأسوية


الاثنين، ١ جمادى الآخرة ١٤٣٠ هـ

العيب مش فيا ..العيب في الناس


تجربتي المريرة الصغيرة 
علمتني مزرعش في أرض بور 
ولا اصبر علي دلع مرئ لحد ايا كان الحد ده
واجيب من الآخر بمنطقية وواقعية

السبت، ٢٨ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

رجاء الي رب العباد


يارب  والنبي متبقي نهايتي علي ايده
يارب متخلهوش يقتلني   انا ممكن اموت لوحدي 

الخميس، ٢٦ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

ليس من ذلك بد


وتشوف الالم من بعيد جاي تقلبه امل
تقنع نفسها انها هتتقبله في هدوء 
وتفكر في حجات كتير تتعلمه معاه
تبقي قلقانة بس تعمل نفسها مطمنة
وتعيط وتمسح دموعها بسرعة عشان محدش غيرها يعرف ان الالم جاي
وقبل مايجي يدق بابها بخطوة 
تصرخ  تصرخ اوي  يمكن يخاف وميخبطش وميدخلش
ويرجع تاني من مكان ما جه
المرة دي الالم بيدق الباب وهتفتحله
هتفتحله من غير متصرخ ..هتفتحله في استسلام تام
عشان معندهاش حاجة غير انها  تتألم

قد يصبح العمر احلاما نطاردها




احترم القدر جدا

ولكن ...

احب امنياتي كثيرا ..دعنا نكون اكثر تحديدا 

لدي امنية واحدة احبها كثيرا ..تتحور احيانا لتصبح حلما  احلمه بكل مااوتيت من صدق

تلوح لي علامة في الافق ان القدر وامنيتي يتصارعان ..  بالطبع هو صراع غير متكافئ بديهي النتيجة

في اول الامر بكيت بحرقة  .. بعد لحظات  قررت -في حسم- ان اغمض عيني  لاحلم حلمي للمرة الاخيرة بكل مااوتيت  من صدق 

فقد يمنح الحلم مالايمنح الاجل

العنوان والجملة باللون الاحمر من قصيدة لفاروق جويدة  

الجمعة، ٢٠ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

رسالة الي دمبلدور

مفتتح : استلقيت علي ظهري في ظلام الليل في انتظار الموت فأتاني بدلا منه الايمان
-اريك ايمانويل شميت-..
عزيزي دمبلدور -رئيس مدرسة هوجروتوس-
التحقت بمدرسة هوجروتوس منذ 3 شهور تقريبا في عالم السحرة وثلاثون عاما مما يعدون
اخترت جريفندور كبيت للدراسة لانه رمز النبل والشجاعة
عفوا هكذا ادعت صفاتي انها جديرة بسكن بيت جريفندور
ووافقت انت سيدي
بالطبع تعلم انني قبل التحاقي بالمدرسة كنت اعيش مع خالتي -بالمناسبة هي من العامة وكانت تعاملني بقسوة
ولم يكن لي اهل سواها لذا كنت ارضي بتلك القسوة
جئت انت سيدي العزيز دمبلدور لتصبح الاب والصديق وسراج الدرب
اعرف ان خطأي كبير ولكن الا يوجد امل في ان تصفح عني
موطني هو هوجروتوس ولن اقدر مغادرتها ..اكاد اقسم لك اني سأموت ان غادرتها يوما
سيدي مدير هوجروتوس لن اقدر علي خصامك او تحمل نظرة الضيق في عينيك
قبل كتابة رسالتي هذا كنت مستلقية في انتظار الموت ..فلاعيش لي اذا ماخاصمتني
ولكن جاءني الايمان بدلا من الموت ..الايمان بانك قد تصفح عني باني قد استطيع يوما تجاوز اخطائي وارضائك
الم تقل لي ياسيد دمبلدور انني طالب متفوق وغم ان اهلي من العامة فيوما ما سأجيد السحر أكثر من أبناء السحرة
اشتبه في سببين لخطأي المأسوي
قد يكون الغباء ..وربما كان عدم استقرار النبل والشجاعة في قلبي وتزحزحهم بعض الشئ
اعرف انك ستجيبني قائلا لايهم الاسباب المهم ان هناك خطأ
سامحني دمبلدور ..هاري بوتر لن يخطئ مرة اخري
هاري بوتر سيجتهد لينال رضاك ..لن يقدر ان يصبح متفوقا مثل هيرميون ولكنه يعدك ان ينجح
هاري بوتر لايريد العودة الي العامة
هاري بوتر يريد العيش في في هوجروتوس مدي الحياة
هاري بوتر يحب السيد دمبلدور بشدة ولايتخيل يوما الحياة دونه
هاري بوتر احمق احيانا ولكن رجاءا لاتدعه لحماقته فانت مسئول عنه -

الخميس، ١٩ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

بجوار الملائكة اسكن واحبه

اليوم في تمام الساعة العاشرة مساءا
اكتشفت اني اسكن بجوار الملائكة
نعم هو اكتشاف فهم يبذلون مجهود جبار للتنكر في شكل اناس عاديين
الان فقط فسرت معني ان يتلون كل شئ حولك بلون الورد
فلقد علموا اني احب اللون الوردي  وسهروا طوال الليل ليلونوا لي كل الاشياء من حولي بلون الورد
 استثنوا من ذلك تلك الاشياء التي افضلها بالوان اخري
فرشاة اسناني باللون الاخضر والكوب الذي اشرب فيه بلون الازرق السماوي
لم يكن هذا بالشئ الوحيد الذي اكتشفته اليوم
ففي تمام الساعة الثانية ظهرا
وبينما انا اردد اسمه ..اكتشفت اني احبه كما لم احب احدا من قبل
انا احبه منذ زمن ..ولكن اليوم شعرت ان بداخلي طاقة هائلة من الحب له ..فادركت شئ من ذلك الحب الذي يسكن قلبي 
ولم اعد اتمني شئ سوي رؤيته
تري سـيأتي يوما ؟..ام اني سأظل محرومة من رؤياه طوال العمر

وفي يوم الاكتشافات ظللت اجتر الاحزان والالام والتجارب السيئة
فتيقنت من 3 اشياء
اصبحت قوية لدرجة ارفض فيها الخضوع للالم
اصبحت اجيد خلق نوافذ النور في اشد الامور ظلاما 
ملأ الله قلبي نورا بحبه
 

الثلاثاء، ١٧ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

محض محاولة

ذلك السؤال الذي لن اسأله
وتلك الاجابة التي انتظرها
قد كنا نتناقش في الامر من قبل ولكن...  لاادري
لاادري ماذا حدث؟
وكأن الكون كله تحالف معك
لأغلق هذا الامر 
وانا اعاند في خفاء نفسي وانتظر وصول اجابة منك  
يقلقني صمتك ..واخاف ان اتحدث انا لاكسر هذا الصمت
فصمتك له خصوصية محرم علي اختراقها
لايسعني سوي الكتابة في صمتي 
 اكتب لك وانا اجلس امامك 
لا لن اكتب لك عن  السؤال الذي لن اسأله
فقط احاول الكتابة لك عن  الكثير الذي يقبع بداخلي و لااستطيع ترجمته لحديث
اعذرني ان فشلت
فهي محض محاولة
تحديث لزم ذكره:
بمجرد انتهائي من كتابة هذه التدوينة قرر هو ان يكسر حاجز الصمت ليحكي لي قصة اتعلم منها معني الصبر  

ايقنت اني لها


ورغم قوة الفتنة لم افتتن
يبدو ان القدر اختار لي الثبات
والثبات لايستقر الا في قلب القوي
وانا لها 

الاثنين، ١٦ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

انت اجمل ما في مأساتك


كتب علي الجمال ان يتواجد في كل شئ واي امر

في المآسي والالم  كثيرا مايكون صعب تحديد مواطن الجمال

فكيف لانسان يعيش مأساة ان يتفرغ ولو لثواني لتحديد مواطن الجمال في مأساته

حسنا  عزيزي معايش المأساة  دعني اخبرك سرا -ليس بسر-

دائما ما ستكون انت اجمل ما في مأساتك

انت اجمل مافي المك

انت اجمل مافي الامر

اذا ماادركت يوما ذلك السر ..سترتسم علي وجهك ابتسامة لن تبتسم في جمالها من قبل

وستصبح ممتلئ بذاتك بعض الشئ ..وستمل المأساة منك وتقرر الرحيل دون سابق انذار
 


الأربعاء، ١١ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

هو


.دائما هو مركز دائرة محرم عليَ اقتحامها
تلك الدائرة هي مجموعة عادية من البشر اجيد جيدا التعامل معهم اما هو فلايجوز التفكير في التعامل معه من الاساس
الكلام بحساب ..لابأس من الابتسامة شريطة التفكير في تبعاتها وتحصينها من الاشتباه فيما ورائها
اذكر الجميع في سطوري ..اما هو فغير جائز شرعا ذكره حتي ولو مستترا
ربما كان السبب تلك الحادثة التي حدثت منذ عامين
حين كتبت تدوينة من التدوينات احببتها كثيرا واعطيته ليقرأها وقتها كان رد فعله عنيفا
لم يقل شيئا ..ولكني شعرت به يستشاط غضبا.. لم افهم شيئا وكانت عيناه تحاسبني علي شئ ما
اكتشفت بعدها مصادفة انه كتب قبلي شيئا مشابها تماما ..واعتقد انني ..لاادري ماذا اعتقد
ولكنني ظللت عامان كاملان  اعتذر له كلما رأيته في صمت
امر من جانبه واعتذر فلا هو يسمع اعتذاري ولا هو يتذكر ماذا فعلت
كان كل هدفي الا يشعر بضيق ..لا اسأله ..لا احدثه ..لا اضايقه
لايعرف عني شيئا ..ولا احدثه عن نفسي ففي ذلك ايضا احتمالية للضيق
ومع ذلك ولا ادري كيف كان من اقرب الناس لي
في مرة ظللت ابكي لاني اعتبرته سندي واماني في الحياة وقد يتضايق من هذا ..ولكنه فاجأني بانه اخبرني بحقيقة مشابهة فظللت اشكره طويلا انه سمح لي ان اعبر عن احساسي تجاهه
اما عن دوره في حياتي فكان هاما جدا ..مع العلم انه فشل في جميع الادوار المتعارف عليها بين البشر
وحاولت عبثا ان اضعه في دور ما ولكني كنت افشل ويفشل هو ان يلتزم بقالب ما او دور ما لذا كان
هو ..هو وكفي بها تعريف وكفي بها دورا هاما في حياتي
اذا غاب لااسأل عنه ..فهناك احتمال ان يتضايق
اما تفاصيله ادركها رغما عني  ..  اخفي ماادركه فهو لايحب ان يشعر بقيود المراقبة
احيانا احفظها لاني لااثق كثيرا في ذاكرته
هو تتأرجح معاملته لي بين الحنان والقسوة ولكنه لاينسي ان يوظف حنانه بحيث يصبح اشد وطأة من قسوته المعتادة
قد اضيق ذرعا به ..فاضايقه عن عمد ليتجنبني واستريح ولكني لااحتمل خصامه فاعود لاصالحه ..ادرك جيدا كيف اجبره علي التصالح معي ..يقبل الصلح ويصر علي تجنبي واغمض عيني انا عدة دقائق مستريحة من عبء التعامل معه
كثير من الاشياء قادرة علي ازعاجه .يبدو غامضا محبا للوحدة ..لااذكر منذ متي حملت علي عاتقي ابعاد كل مايزعجه عنه ولكني ادركت اني حملت نفسي فوق طاقتها
لااخفيكم سرا ..قد ينزعج من صوت انفاس بعض الكائنات في الناحية الغربية من الكون
واظل انا اؤنب نفسي لاادري لماذا
اعترف انني انبت نفسي علي 34567889 شيئا ضايقه في الفترة الماضية ..رغم انني لم يكن لي ذنب في الموضوع
كلما مشيت في الشارع رأيت له كثير من الاشياء وودت ان اشتريها له ..اووه ياللعذاب ومن اخبركم انه بالامر السهل ان اهاديه بشئ ما  حسنا ينبغي للحبكة الدرامية ان تتواجد
لابد ان اخبره انه كان شيئا عابرا او شيئا اضطرتني الظروف ان آتي به ..لابد من وجود الكثير من الاسباب الملفقة
 وحينما اشعر به علي وشك الضيق من اشيائي التي آتي بها
اكفل له حقه المشروع –عندي-في الغضب مني والصراخ في وجهي بانه لايريد اي شيئا آخر
لاادري كم من المرات بكيت بسببه..ولكني اذكر جيدا اخر مرة بكيت فيها ..عندما اتفقت معه ان اعامله وفقا لقواعد العلاقات الانسانية وليس وفقا لتلك العلاقة التي حاولت تفصيلها له لتتوافق معه وتحميه من الضيق
شعرت بالعجز ..لامفر من الاعتراف بوجود خلل في التعامل لم اتبين مصدره بعد ، أو
ربما يكون مصدره التواطؤ معه علي نفسي
احبه كثيرا ..اخافه كثيرا ..اعجز امامه كثيرا
ولم ادر بعد كيف للحب والخوف والعجز ان يجتمعا في قلب واحد ..قلبي 

الثلاثاء، ١٠ جمادى الأولى ١٤٣٠ هـ

صف من تحب ..ان فعلت فانت تدون



كانت تلك احدي اقواله عندما سألته عن التدوين

أصف من احب ؟؟!!

مااصعب التدوين علي طريقته .. كيف لي ان اصف حبيبي ومالك روحي؟!

اذكر المرة الاولي عندما قابلته عابرا ..سألت من حوله عن اسمه فضنوا علي بالاجابة

وقتها لم اهتم كثيرا ..اكتفيت بابتسامته التي اخبرتني ان في اسمه نور

من وقتها ظل قلبي معلقا به

احزن لحزنه وافرح لفرحه

وعندما تحدثنا سويا في يوم لطالما انتظرته

اخبرني انني اذا حزنت حزن هو وان فرحت فرح هو

وقتها طلب مني ان اكون سعيدة دائما

كرهت البكاء وحاولت الفرح والابتسامة استجابة لمطلبه

يتملكني الخجل في حضرته

ورغم خجلي فلقد قصصت عليه مواطن الالم في حياتي فهون علي مصائب الدهر

ذقت معه معني الانطلاق فكنت كما انا ..دون رتوش

لااكتب عنه لاني اريد البوح بتفاصيله

لااخفيكم سرا فانا اضنَ عليكم بتفاصيله واقواله واي شئ ينتمي له

ولكني افتقده

غاب عني ..ولااعرف كيف الطريق الي وصاله

انام واصحو علي سيرته ..لاينقصني سوي رؤياه

اكتب له عله يمر من هنا ويقرأ ويسرع في عودته

فانا انتظره هنا منذ كثير