الجمعة، 3 ربيع الآخر 1431 هـ

حكاية كل يوم


في الصبح .. نشرب قهوتنا

في الضهر .. نحلم فين بيتنا

في الليل .. نكرّر قصتنا

مَاهي قهوتنا .. بنشربها فْ بيتنا

زيّ صحابنا

زيّ القعده .. حوالين حواديتنا

زي الحزن اللي بيسرق منّا

أفراح غنوتنا

في الليل نكرر قصتنا

ما هو لا زم نكرر

ونكركر

ونموت .. م الضحك

في العصر .. نحلم بالقصر

في المغرب .. نغرّب أسامينا

في القرب بعْدت مراسينا

من أفراحنا .. داوينا جراحنا

أصبح لينا .. كمان مطْرحنا

قمنا طرَحْنا

لاكن تاني

دون أن ندري جرحنا

مسحنا لون أسامينا

لذا حواديتنا .. بتكفّينا

في الليل نكرر قصتنا

ما هو لازم نكرر

ونكركر

ونموت م الضحك

الشاعر مجدي نجيب

الأربعاء، 1 ربيع الآخر 1431 هـ

الحقيقة الغائبة في حصول "غالي "علي جائزة افضل وزير مالية



كتبت : أميرة هشام

علي هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية اعرب محمود العسقلاني ، حركة مصريون ضد الغلاء ، عن استياؤه من الجائزة التي حصل عليها يوسف بطرس غالي ، وزير المالية الحالي، مؤكدا انه من الممكن يأخذ جائزة في جمعه للضرائب

وعلي صعيد متصل دعا " خالد علي "رئيس المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رضا عيسي مقرر وحدة الدراسات الاقتصادية في حركة مصريون ضد الغلاء لكشف الحقيقة الغائبة في حصول "غالي" علي جائزة احسن وزير مالية

في البداية اشار رضا عيسي الي ان البيان الاعلامي الذي تم ارساله للصحف منذ 12 يوما تقريبا لم يحترم ذكاء المرسل اليهم حيث تم ارسال صورة من التقرير الاجنبي بتاريخ يناير 2008

مبررا انها كانت حملة لتحسين صورة الوزير بعد واقعة عزبة الهجانة وسبه للدين وقضية العلاج علي نفقة الدولة

مضيفا ان اخر جائزة حصل عليها الوزير كانت في السادس من اكتوبر 2009 من البانكر الافريقية والجهة المانحة هي مؤسسة تهدف للربح وليست صادرة عن مؤسسة بحثية وليس لها اي علاقة بالبانكر البريطانية مع العلم بان هذه المجلة تعلن علي صفحة موقعها الالكتروني عن راعي للجائزة وقد حصل بنك ECO علي جائزة احسن بنك لعام 2009 وكان هو الراعي الذهبي للجائزة في نفس العام

ويقارن بين هذه الجائزة وجائزة EUROMONEY والتي حصل عليها وزير مالية كندا وكان السبب هو تحقيقه للعدالة الاجتماعية وليس جمع اكبر قدرمن
الضرائب
تم نشره بموقع جريدة النهار المصرية

حكاية روح عادية

روح في منتهي العادية ..اتهيألها في يوم انها ماتت مع ان الارواح مبتموتش
ولما افتكرت حقيقة ان الارواح مبتموتش رجعت تاني تعيش
حاولت تبقي احلي ..تبقي احسن ..او حتي اقوي
ومفكرتش تقيم محاولتها ..بس كانت بتفرح لما تحس بخفتها وهي ماشية عالارض
كانت بتفرح لما تحس انها ابتدت تحب الحياة من حواليها ..كانت بتفرح لو اتعلمت حاجة جديدة
كانت بتفرح لدرجة انها حلفت في يوم ماتدوق طعم الحزن ابدا
بس لسة ادامها طريق طويل اوي
وسعات كتير بتخاف تموت فجأة قبل متكمله ،مع انها عارفة كويس ان الارواح مبتموتش
محتاجة شوية صبر صغيرين ..بس المشكلة انها معندهاش صبر اصلا ..يارب ابعتلها حبة صبر صغيرين وباركلها فيهم