الاثنين، 20 رمضان 1431 هـ

الاعداء كانوا اكثر عدلا

مالذي بوسعي أن أقوله

سوي أن الاعداء كانوا أكثر عدلا


لو كنتُ أعلمُ

إلى أيِّ خرابٍ ستقودُنا الطُّرُقُ

لما قَطَعْتُها

لَقَطَعْتُ قبلَ أعناقِها شراييني

سوزان عليوان

الجمعة، 17 رمضان 1431 هـ

تجربة صحافة المواطن رقم 1

بجد بجد المواطنين الصحفيين في مصر شاطرين جدا

نشر في النهار بتاريخ 27 اغسطس



نظم المركز الدولي للصحفيين برنامجاً تدريبياً مدته أحد عشر شهراً في صحافة المواطن. ومن خلال البرنامج تم تدريب وسائل الإعلام المصرية حول كيفية التعامل مع المواطنين الصحفيين من الشباب والنساء وذلك من أجل دمج مساهماتهم في الإنتاج الإعلامي اليومي لتلك المؤسسات.

كان البرنامج يهدف الي تشجيع مبدأ الصحفي المواطن وتعليم الصحفيين المحترفين المشاركون في البرنامج مفهوم الصحفي المواطن والأسلوب الأمثل للتعامل معه ، وفي نهاية البرنامج قام الصحفيون المحترفون بالإشراف على مجموعة من المواطنين الصحفيين الذين تلقوا تدريباً في البرنامج من أجل إنتاج سلسلة من المواد الصحفية حول القضايا الاجتماعية والبيئية والسياسية ذات الأهمية للجمهور المصري وتم نشر تلك المواد من خلال وسائل الإعلام التي يعمل بها الصحفيون المحترفون المشاركون في البرنامج.
وقد شاركت جريدة النهار المصرية في هذا التدريب حيث قامت الزميلة أميرة هشام بالإشراف علي 5 مشاريع نعرضها لكم من خلال موقع النهار الالكتروني .
جدير بالذكر أن المواطن الصحفي أحمد عجور هو صاحب الفيديو ومن إنتاج المركز الدولى للصحفيين بينما قامت الزميلة أميرة هشام بالإشراف عليه
لمشاهدة الفيديو اضغط علي اللينك التالي .
http://www.alnaharegypt.com/nhar/art15432-cat6.html
"بأذن ربنا عريسك عندنا " تشاهد هذا الاعلان كثيرا على الجدران فى الشوارع والملصقات بمترو الأنفاق ليس هذا فحسب بل يوجد فى الجرائد عشرات الإعلانات عن مكاتب الزواج "اختر شريك حياتك من صفوة المجتمع لدينا - أطباء - ضباط - مهندسون - رجال أعمال - آنسات ومطلقات وأرامل لديهن سكن الزوجية بينكم وبين الزواج ... اتصالكم بينا " .
بسبب الفقر والبطالة والعادات والتقاليد التى تثقل كاهل الشباب اصبح الزواج عملة نادرة هذه الايام واصبح الزواج سلعة كأى سلعة اقتصادية تخضع لقانون العرض والطلب يتاجر بها البعض سواء بطرق شرعية او غير شرعية فهل تمتلك مكاتب الزواج الادوات السحرية لحل المشكلة ام ادوات للنصب والاستغلال ؟
بدأت مكاتب الزواج فى الانتشار منذ 8 سنوات حتى اصبح عدد المكاتب الرسمية الآن 125 مكتب وكان صاحب أول فكرة لمكتب تزويج فى مصر الوليد العادل أستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة كاليفورنيا ،حيث أنطلقت الفكرة من جمعية تهتم برعاية الأسرة والإستشارات الزوجية تابعة لوزارة التضامن والشئون الاجتماعية وكان أحد أعمالها مكتب الزواج يهتم بتكون الاسرة عن طريق الاختيار السليم.
يقول الوليد العادل بالفعل امتلك الحقوق الفكرية والادبية لفكرة مكتب الزواج ولكن " اى فكرة نبيلة من الممكن أن تحرف أو تشوه وتصبح مهنة من لا مهنة له ولما بعدت المهنة كل البعد عن هدفها وهى المساعدة فى تكوين أسرة على أساس الاختيار السليم وأخذت منحنى مختلف أو بمعنى أصح النصب قررت الابتعاد عنها فورا" .
واوضح الوليد ان مكاتب الزواج الحالية خدمة خاصة للاخوة العرب والاجانب معللا قوله " دى مسافرة السعودية ومحتاجة محرم موافق هات 2000جنيه ودى اماراتية بتموت فى المصريين هات 10000جنيه وربنا هيكرمك ودى معها باسبور امريكى يلا يا عم هتسافر امريكا هات 5000جنيه وشغله الشاغل ثمن الاستمارة وتصور انه بيبيع ورقة بفلوس " .
واضاف الوليد انه فى بداية إنتشارمكاتب الزواج حاول كثيرا أن يضع ميثاق شرف للمهنة ودعى أصحاب المكاتب للاتفاق على قواعد و اسس للعمل الاخلاقى بالمهنة ولكن فشلت كل المحاولات .
وعلى الجانب الاخر يقول مجدى لمعى "صاحب مكتب زواج المحبة" أن مكاتب الزواج منتشرة فى جميع انحاء العالم ولها أصل تاريخى وهى الخاطبة وليست ببدعة وإنتشارها فى الآونة الأخيرة لارتفاع نسب العنوسة وانقطاع روابط الصلة بين الأهل والأقارب فالجار أصبح لا يعرف جاره ومن هنا تاتى اهمية مكاتب الزواج الا انه اكد ان 90% من الشغل الرجال يبحثون عن الزوجة التانية بالاضافة للارامل والمطلقات اما نسب الشباب والفتيات حديثى السن قليلة
وأضاف مجدى أن الحكومة لا تهتم بمكاتب الزواج فلما لا يتم عمل دورات تدريبية تحت رعاية الشئون الاجتماعية تعلم اصحاب المكاتب المهنة وتحل بهم مشكلة العنوسة .
وعن تفاصيل العمل بالمكتب يستطرد مجدى قائلا الشاب او الارمل او المطلق يملأ أستمارة ب 200 جنيه ثم يبحث فى استمارات الفتيات والمطلقات والارامل بعد ان يختار اى منهم يتم الاتصال بالفتاة المطلوبة واملاء تفاصيل الزوج المتقدم عليها ان وافقت يتم تحديد موعد اول مقابلة فى المكتب واذا تم التوافق يحصل المكتب على الحلاوة 1000 جنيه على الاقل .
ومن الغريب أن أصحاب مكاتب الزواج يشكو النصب عليهم من قبل العملاء وذلك حيث يتفق الزوجين على الزواج دون علم المكتب لتفادى دفع الحلاوة التى لا تقل فى اى حال عن 1000 جنيه لتصل فى بعض المكاتب الى 5000 جنية .
عن حدود عمل المكتب يقول مجدى : " أنا حدودى تعارف بين طرفين الإسم والسن والوظيفة والحالة الإجتماعية عنده شقة أم لا ، وأنا مش هتحرى عن كل عميل وعميلة أعرف كلامهم صح ولا غلط " ، وعن ما اذا الزواج يتم بشكل رسمى قال مجدى " لا يخصنى فى شىء مهمتى التعارف وهما بعد كدا احرار يتزوجوا عرفى او رسمى دى حاجه تخصهم" .