الجمعة، 12 ربيع الأول 1431 هـ

يعلمني شيئا لم اتبينه بعد




تعودت ان اتلقي الرسائل السماوية وافك شفرتها واتعلم منها

استمتع بالتأمل في قدري وظاهره القاسي وباطنه الجميل

احلل الاحداث وارضي وانظر الي السماء وابتسم ..اخطو خطواتي بثقة لان الله يحبني ويعلمني ويدعمني

ولكن هذه المرة تمكن مني الغباء

واقصي مااستطيع الوصول اليه هو ان الله يريد ان يعلمني شيئا لم اتبينه بعد

ربما شق علي تعلم هذا الدرس ولكني مازلت اعرف انه يحبني ويدعمني

ايقونات الروح ..روح الروح

اخسر كثيرا ولكن وجودهم في حياتي يجعلني اري في الخسارة تطهر من كل شئ الا منهم

جعلهم الله عوضا لي عن كل شئ اخسره

هم ايقونات الروح ..روح الروح

منهم من ذهب واحفظ ذكراه منقوشة علي صفحة روحي ومنهم من بقي ليساعدني في كتابة رسالة حب سأظل اكتب فيها طوال عمري

الخميس، 11 ربيع الأول 1431 هـ

عنه




كان يعشق الحقيقة
ولم اكن اعرف ان الحقيقة تستحق كل هذا العشق قبل الان

الأحد، 7 ربيع الأول 1431 هـ

لان الحنين ممكنا في مارس


اخبرته ان الحنين يراودني وانني ساتذكر واتذكر واتذكر واعتز وافتخر ايضا .. قررت في تحدي انني لن اواجه اي افكار ولن ادحض اي خواطر ولن اقف في صف الحياد
وسأحتفل بمرور عام علي اللقاء الاول ..ذلك اللقاء الذي سيبقي ليغير حياتي حتي آخر لحظة قبل الموت

ابتسم لي ابتسامة هادئة وسكت لبرهة ثم اخبرني انني يمكنني ذلك في شهر مارس شهر اللقاء الاول

فما كان مني الا ان خلعت عني دروع الحرب التي ارتدتها لشهور عديدة واقمت احتفالا لافعل فيه مالم افعله طوال ايام وليال عديدة
وظللت اردد بتحدي وانتصاروفرحة
الان سأعلن حبي شوقي حنيني اعترافي بالجميل اعترافي بالخطأ


سأتذكر كل لحظة مرت في اللقاء الاول

وابتسم ..واشكر الله علي تلك الومضة التي ومضت في حياتي فما تركتها ابدا وظلت ايقونة من ايقونات الحياة

الان سأتذكر حديثه عن حياتي السعيدةواتأمل مااعيشه من سعادة حقيقية لا تشوبها شائبة

سيراودني الندم علي نفسي فاعود لابرر اخطائي التي لم تحدث مصادفة وتم نسجها بحبكة درامية في القدر ليعلمني الله درسا لن انساه


الأحد، 23 صفر 1431 هـ

شوقا لنقطة النور الثالثة



ملخص ماسبق نشره

لان كل الارواح جميلة وذكية وشفاؤها الحب

فلتشهدوا اليوم لحظة مولدي من جديد

ولتحفظوا اليوم عن ظهر قلب

فإنه يوم لو تعلمون عظيم

ارتأيت فيه نورا لاينطفئ

___________________

جميعنا نقضي معظم الوقت نبحث عن نقطة نور لاتنطفئ

نقطة نورنا قد تتلبس لنا في شخص او حدث او مكان

ولزاما علينا ان نسعي وراءها حتي لو كانت سراب ولاتمت بصلة للحقيقة

اكاد اجزم اني التقيت نقطة نوري الحقيقية هذا العام

وللغرابة لم تتمثل نقطة نوري في شخص او مكان او حدث

نقطة نوري كانت تكمن في اعماق نفسي

نقطة نوري عاتبتها كثيرا لتركي وحدي اتألم كثيرا في تيه السراب

ولكنها بررت فعلتها بانه لزاما عليّ انهاء قدري من الالم في الحياة الدنيا قبل ان التقيها

فاذا ماالتقيتها اجزمت بأني لن اذوق الالم ابدا ولن يؤثر في بعد يومنا هذا

هنيئا لي نقطة نور لاتنطفئ

هنيئا لي مستقر كعبي
_______________________________________________

كانت نقطة النور الثانية حقيقية لا ريب فيها ..ولم تنطفئ وان توهمت ذلك في فترة من الفتراتلم تكن في اعماق نفسي كما زعمت ولكنها كانت من عند الله..

وقضي الله الا تكون نقطة النور الثانية هي مستقر كعبي كما اخبرتكم من قبل ،لا ادري السبب ، ربما اراد لي ان ابحث عن نقطة النور الثالثة

في اول الامر لم اتقبل رحيلي من فيوضات نقطة النور الثانية ولم اعي حقيقة بداية رحلتي لنقطة نور ثالثة فظللت اتحدث عن خسارة ابدية لن اخسر بعدها ابدا ،
مرت الايام يوما بعد يوم تنسمت كرمالله ورحمة قدره وتعلمت ان كل الاقدار رحيمة مهما كانت قسوتها الظاهرية واحببت كل اللحظات المؤلمة التي مررت بها ،اصبحت انظر للمرآة وابتسم وانا اري وجهي تتغير ملامحه و يبدو اجمل من ذي قبل


اجلس الان انظر الي السماء وانتظر نقطة النور الثالثة ،لا اعرف تحديدا هل ستأتي بشوقي اليها ام بالاجتهاد والسعي ،ولكني ادرك جيدا انها من عند الله

الجمعة، 21 صفر 1431 هـ

بين جنبات الحروف


بمجرد ان تقابلنا اخبرني عن لمعة غريبة بعيني وغضبة لم تعد كما كانت ، نظرت اليه بدهشة فلم ينتبه واستطرد يحكي عن خريطة وجهي التي اصبحت اكثر بساطة ،وعن انفاسي التي صارت اكثر هدوءا
فابتسمت في صمت وندمت لانني اعتقدت -واعتقادي جانبه الصواب- انني اصبحت املك الشجاعة لمقابلة هؤلاء الذين يصنعون "الدوشة " بين جنبيك بشكل او بآخر ،لم اجد حل لتلك الاصوات المتداخلة التي تصدع بداخلي سوي الكتابة ،فكل شئ يمكن دفنه بين جنبات الحروف حيا او ميتا